مشاركات مميّزة





الدُمى... و"ذي فاكتوري"

مبادرة من فيروز نسطاس

"ذي فاكتوري" هو انعكاسٌ لمكان وكيفية صنع مختلف الدمى المتحرّكة بوسائل مختلفة. استخدام الأدوات والمواد والدمى في عملية التصنيع يجعل المكان ممتعاً، بالإضافة إلى عرض أنواع مختلفة من الدمى. سيتعرّف الزوار على كيفية صنع الدمى خطوة ًبخطوة بدءاً بالرسومات مروراً بالتشكيل وخياطة الأزياء والتلوين وصولاً إلى وضع المكياج وما إلى ذلك، إضافة إلى رحلة إضفاء الحياة عليها. مساحة العمل هذه من شأنها أن تقدّم للزائر فرصة خوض تجربة هذه الحرفة الجميلة باستخدام الأدوات والفرش وآلة الخياطة وبالطبع يمكنه اختيار دمية متحرّكة ليلعب بها 

ستجدون هنا دمىً متحركة يتم تصنيعها باستخدام تقنيات ووسائط مختلفة (دمى عملاقة، أقنعة عملاقة، أقنعة بشرية، دمى بحجم بشري، دمى يتم تحريكها بالخيوط، دمى قماشية، دمى تُلبس باليد كقفازات، دمى تُلبس بالأصابع، وغيرها). كما ستتعرفون على المواد والأدوات المستخدمة في صناعة هذه الدمى مثل سكاكين النحت على الخشب وآلة الخياطة وأدوات الطين التشكيلي والقواطع والأقمشة والإسفنج والعديد غيرها. لا تفوّتوا فرصة استكشاف أسلوب دمية الظل المتحرّكة مع الضوء والظل باستخدام سوائل وألوان مختلفة



غرفة الأنيميشن

عمل جماعي / لينا يونس وعظيم الغصين

غرفة الأنيميشن هي عبارة عن عمل جماعي في بحث دائم عن التعاون المرتكز على القصة، يتناول الروايات أثناء عمليّة العرض. هي مساحة يتم فيها إنشاء العوالم بإغماض إحدى العينين واستخدام الإصبع كعصا سحريّة. ما بين الدمى المتحركة والرسوم المتحركة والرسوم التوضيحية والقصص المصوّرة الكاريكاتورية والأفلام والأداء، يتمثّل دور غرفة الرسوم المتحرّكة في تجميد اللحظة وإعادة عرضها وتغيير السيناريوهات وعرض النتائج ثم الإعادة. الأشياء المستحيلة تحدث في لحظة. تختفي الأشياء وتعود للحياة لتنطلق مرة أخرى... بكثير من الحركة

- ستشارك "يبروت المتحركة" غرفة َ الأنيميشن في تنظيم مساحة الأنيميشن هذا العام

- سيتم استضافة ورشتي عمل للرسوم المتحركة كجزء من البرنامج الشامل

- تجارب الألوان في الحركة

هذا العمل عبارة عن تجربة حيث يتم استخدام اللون والضوء كمتغيّرات لتوليد صور متحركة. مع تغيّر اللون تتغيّر رؤية الطبقات، مسلّطة الضوء على مشهد مختلف مع كل تبدّل في اللون



أداء فن الخط الرقمي على الجدران

مايكل أنج / فنان خط رقمي

فاطمة الحمادي / فنانة خط رقمي

تيجان ريتز ماكدوفي / فنانة الفيديو

سولتروتر (فيليب رشيد) – إيقاع الهيب هوب

يحوّل فنُّ الخط الرقمي جدرانَ المدينة إلى لوحة للتعبير من خلال عرض حي لفن الخط.  يجمع هذا الأداء المُستوحى من "أسلوب الشارع" كل من الفنانين مايكل أنج، فاطمة الحمادي، تيجان ريتز ماكدوفي

وسولتروتر ليشكل نوع جديد من فن الخط الرقمي، الجرافيتي، فن الفيديو التصويري والإيقاعات الحية

فن الخط الرقمي على الجدران هو مشروع لـ Public Art Lab، دون ستون، حمزة أبو عياش ومايكل أنج



مجلس هوبر

أمل أنوهي "لتركيب الأثاث الحديث"

مجلس هوبر هو مكان للالتقاء والحوار وتبادل الفكر الثقافي... فيه يجتمعُ الحاضرُ بالماضي ليبتكرا المستقبل. من خلال القطع الحديثة لمجموعة "هوبر" لاستوديو أمل أنوهي، ومقارنته بتراث حي ّ الفهيدي الحيويّ، جسّد المشروع جوهر الحضارة العمرانيّة في دبي اليوم – مدينة المستقبل التي تفتخر وتتواصل بماضيها



لوحة جداريّة بقياس 20م

قطاع الترفيه والثقافة في جناح نيوزيلندا (السيف)

تم إنجاز هذه اللوحة الجدارية في الفترة الممتدّة من 27 إلى 31 يناير في حديقة الفرسان في إكسبو 2020. تم تقديم هذا التنشيط الفني من قبل قطاع الترفيه والثقافة في جناح نيوزيلندا بما يتماشى مع موضوع العناية بالإنسان والمكان. سيتم عرض الجدارية التي يبلغ ارتفاعها 20 مترًا للجمهور في السيف كامتداد لمهرجان سكة للفنون والتصميم مرة أخرى قبل إعادة شحنها إلى نيوزيلندا



فليك

إنطلاقاً من إدراكنا لكون الحنين إلى الماضي محركٌ قويٌ للعواطف، قرّرنا في FLICK أن نعطيك جرعة مضاعفة من ذلك، الأولى تتمثّل في كون الكاميرا الفعلية نفسها طريقة من الماضي تتولى التوثيق، والثانية تتمثّل في أن ترى الأجيال القادمة الدليل الملموس على ذلك من خلال الصور المطبوعة ونيجاتيف الصور

وهل من موضوع يجب توثيقه أفضل من الكم الهائل من الفنون والثقافة المبدعة المعروضة هنا في سكّة! هيا، أمسِك كاميرا بيدك والتقط أكبر عدد ممكن من الصور، الواحدة تلوَ الأُخرى!

!استمتع بها